منتديات الدرجلى


    ذات عقلٍ وَ عاطفة وَ زمهريرُ غيابك

    شاطر

    dark angel
    درجلى نشيط
    درجلى نشيط

    عدد الرسائل : 500
    العمر : 30
    الموقع : Syria
    العمل/الترفيه : English literture
    تاريخ التسجيل : 27/12/2008

    ذات عقلٍ وَ عاطفة وَ زمهريرُ غيابك

    مُساهمة من طرف dark angel في الثلاثاء يناير 13, 2009 2:49 am

    ذات عقلٍ وَ عاطفة وَ زمهريرُ غيابك



    صاحبةُ قَلمْ


    يغيبون
    يظنون أنّـا نحملُ ذات الصفات الّتي يحملون
    يظنون أن النسيان تَحت رغبتنا
    متى مَا أردنا إشراقتُه أشرق
    وَ متى ما رغبنا بغروبِه غَرُب

    :

    أغبط تِلك الأرواح الّتي تملك جهاز تَحكُم
    تُديرُ بِه إشاراتِ القلب .. وَ مشاعره
    مَتى مَا اشتهوا السكينة سَكنوا إليها
    وَ رموا بالذكرى بين صفحاتِ كِتابٍ عتيق أغلقوه
    وَ أضرموا بهِ نيران المستقبل

    وَ تنفسوا بـ ( نشوةٍ )

    :

    لآزلتُ ذاتَ عِتاب
    وَ لآزلتُ في كاملِ عقلي وَ لذلك أوقن أنّي أكتب لروحٍ لا تقرأ
    ليس لأنها أُميّـة بل لأنها لمْ تُخلق في محيطي
    أوَ بِشكلٍ أوضح لا تُدرك أنّي أعنيّها

    وَ لآزلتُ رغم العقل إلّا أنّي ذاتَ عاطفة
    فرغمَ كُل شيء " أكتبك .. وَ سأظل .. "

    :

    رَغم مساحاتِ الغياب
    وَ استئصال الهدوء من حياتي
    وَ هبوبِ ريح تُبعثرُ كُل شيء
    إلّا " خطواتك "

    لمْ أثُر مُطالبةً بهدوئي المغدورِ به
    وَ بالنومِ الّذي فَقدَ مصداقيةِ أسمه
    وَ رغم ذلك
    شَكرتُ الريح لأنها تَركت خطواتُك لي

    :

    إليكِ أيتُّها الروح
    رُبما يقذف الله في قلبكِ الآن
    الإحساس أنّ الأحرف المكتوبة الشاكية الباكية لكِ
    تبكي فقدك
    وَ تنوح من أجلك
    وَ تدعو الباري أن يُعيد ما انقطع من وصلك

    فإن وَجدتِ ذاك الإحساس في دواخلك
    وَ أيقنتِ أنكِ المعنية بـ حرفي
    فلا تستعجـلي رُبما لا أعنيك
    وَ حينها سيلتهبُ وجهك الوضاء مِن نارِ الدمع
    خاصة تلك الدموع الّتي تنهمر وَ نصطلي بها
    إثر موقفٍ غادر
    موقفٍ جارح
    موقف صدمـة


    لا أريدُ منكِ أن تفرحي بأني أكتبكِ في حينِ غفلة من اللقاء
    وَ أكتبكِ تحت ظلِ ارتقاب حضورك
    كُل ما يهمني أن تعرفيه
    إنكِ تعنيني كثيراً
    وَ أن الحزن الّذي يطفو على قسماتِ حرفك
    يضنيني
    وَ يجعلُ من قلبي ملازماً محراب الدُعاء
    مغضِ الطرف عن كُل الدُنيا متوجهاً بذاتهِ وَ بصرِه للسماء
    رافعاً أكفه / يستسقي الإجابة
    أيتُّها الروح

    مُرغمةٌ على الاعتراف الآن
    فـ زمهرير غيابكِ لا يطاق
    فقد جُمِدَت أوصالي رُعباً
    وَ تشكلت منحنيّةً ترجو سلامتك

    :
    :


    أيتُّها الروح

    تعنيني أنتِ
    فأرفقي بروحٍ مهتمةٌ بك



    /
    /
    /



    ربـاه فرج كُرباتُ من نُحب !!


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد يناير 22, 2017 11:19 am