منتديات الدرجلى


    أيها القلم / إيليا أبو ماضي

    شاطر
    avatar
    dark angel
    درجلى نشيط
    درجلى نشيط

    عدد الرسائل : 500
    العمر : 31
    الموقع : Syria
    العمل/الترفيه : English literture
    تاريخ التسجيل : 27/12/2008

    أيها القلم / إيليا أبو ماضي

    مُساهمة من طرف dark angel في الثلاثاء يناير 13, 2009 7:28 am

    قصيدة : أيها القلم

    ماذا جنيتَ عليهمْ ، أيها القلمُ
    واللهِ ما فيكَ الا النُّصحُ والحكمُ
    اني ليحزنني ان يسجنوكَ وهم
    لولاكَ في الأرضِ لم تثبتْ لهم قدمُ
    خلقتَ حراً كموجِ البحرِ مندفعاً
    فما القيودُ وما الأصفادُ واللجمُ ؟
    ان يحسبوا الطائرَ المحكيَّ في قفصٍ
    فليسَ يُحبسُ منه الصوتُ والنغمُ
    أللهُ في أمةٍ جارَ الزمانُ بها
    يفنى الومانُ ولا يفنى لها ألمُ
    كأنما خصَّها بالذُّلَّ بارثها
    أو أقسم الدهرُ لا يعلو لها علمُ
    مهضومةُ الحقَّ لا ذنبَ جنتهُ سوى
    أنَّ الحقوقَ لديها ليسَ تنهضم
    مرَّتْ عليها سنونٌ كلُّها نقمٌ
    ما كانَ أسعدها لو أنها نعمُ ؟
    عدّوا شكايتها ظلماً وما ظلمتْ
    وانما ظلموها بالذي زعموا
    ما ضرَّهمْ أنها باتتْ تُسائُلهُمْ
    أينَ الموثيقُ ، أين العهد والقسمُ ؟
    أما كفى أنَّ في آذانهمْ صمماً
    حتى أرادوا بأنْ ينتابها الصَّممُ ؟
    كأنما سئموا أن لا يزالَ بها
    روحٌ على الدَّهرِ لم يظفرْ بها السَّأمُ
    فقيّدوها لعلّ القيدَ يُسكتها
    وعزَّ أن يسكتَ المظلومُ لو علموا
    وأرهقوا الصحفَ والأقلامَ في زمنٍ
    يكادُ يعبدُ فيهِ الطرسُ والقلمُ
    ان يمنعوا الصحفَ فينا بث لوعتنا
    فكلنا صحفٌ في مصرَ ترتسمُ
    إنا لقومٌ لنا مجدٌ سنذكرهُ
    ما دامَ فينا لسانٌ ناطقٌ وفمُ
    كيفَ السبيلُ الى سلوانِ رفعتنا
    وهي التي تتمنى بعضها الأممُ ؟
    يأبى لنا العزُّ أن نرضى المذلةَ في
    عصرٍ رأينا بهِ العبدانَ تُحترمُ
    للموتُ أجملُ من عيشٍ على مضضٍ
    انَّ الحياةَ بلا حريةٍ عدمُ

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 18, 2017 1:21 pm